متاح أيضاً باللغة

المرضى والطواقم في المستشفيات يواجهون ظروفًا صعبة جراء النزاع في السودان

الأخبار والأنشطة > الأخبار > المرضى والطواقم في المستشفيات يواجهون ظروفًا صعبة جراء النزاع في السودان

تدور معارك عنيفة بين القوات المسلحة السودانية وقوات الدعم السريع في الخرطوم ومناطق أخرى من السودان منذ 15 أبريل/نيسان. وفي هذا السياق، تعالج طواقم أطباء بلا حدود الجرحى في مستشفى الجنوب الذي تدعمه أطباء بلا حدود في الفاشر، شمال دارفور. في ما يلي، يحدثنا منسق مشروع أطباء بلا حدود، سايروس باي، عن الوضع في المستشفى.

“تشهد الفاشر قتالًا عنيفًا في الوقت الحالي. ما زلنا نسمع صوت إطلاق النيران من مجمّعنا بينما أتحدث. يسود انعدام الأمان بسبب القصف وإطلاق النيران، وقد أودى النزاع بحياة عدد هائل من المدنيين.

منذ أن بدأ القتال يوم السبت، استقبلنا 279 مصابًا في المستشفى الذي ندعمه، بينما قضى 44 شخصًا بصور مفجعة. إن الوضع كارثي. غالبية الجرحى هم من المدنيين الذين أصيبوا برصاصات طائشة، ومن بينهم أطفال كثر. يعاني الكثيرون من كسور نتيجة إصابتهم بالرصاص أو جروح ناجمة عن الأعيرة النارية أو شظايا في الساقين أو البطن أو الصدر. وفي هذا السياق، يحتاج الكثيرون إلى عمليات نقل الدم. يتلقى عدد كبير من المرضى العلاج على الأرض في الأروقة، إذ لا يتوفر عدد كافٍ من الأسرة لاستيعاب عدد الجرحى الهائل.

إن الإمدادات الطبية في المرافق الصحية آخذة بالنفاذ والطواقم عاجزة عن الوصول إلى عملها. شل القتال العاملين في المجال الصحي ومجال الإغاثة والإنقاذ، ويقضي الكثيرون نحبهم نتيجة هذا الوضع. من شأن منح القدرة أن يغير الوضع بشكل كبير.
سايروس باي، منسق مشروع أطباء بلا حدود، شمال دارفور

حتى نهاية الأسبوع الفائت، لم يكن مستشفى الجنوب يوفر خدمات جراحية. كان مستشفى مخصصًا للولادة، وقد بدأنا بدعمه في العام السابق لتقليص المعدلات المرتفعة لوفيات الأمهات في المنطقة. ومع بدء القتال، اضطررنا إلى تكييفه لنتمكن من معالجة الجرحى.

أغلقت المستشفيات في المدينة أبوابها بسبب قربها من القتال أو عدم تمكن طواقمها من الوصول إليها نظرًا لحدة النزاع. انتقل الجراحون من هذه المستشفيات إلى مستشفى الجنوب، حيث يجرون عددًا من العمليات الجراحية، لكنهم يعانون في المقابل من تضاؤل الإمدادات. تمكنا من بلوغ المستشفى يوم الثلاثاء لإعادة إمداده، وذلك بعدما هدأ القتال، ولكن في حال لم يتاح لنا إحضار إمدادات إضافية إلى دارفور، وإذا استمر المصابون في الوصول بهذه الأعداد، لن تكفي الإمدادات لأكثر من ثلاثة أسابيع.

الحركة مشلولة حاليًا داخل السودان، إذ أقفلت جميع المطارات في البلد منذ بدء القتال وتجري الاشتباكات في الشوارع. لذلك، لا يمكننا إيصال إمدادات إضافية إلى شمال دارفور أو حتى إلى البلد. أغلقت تشاد حدودها مع البلد كذلك. وإذا لم يتغير الوضع ولم يُمنح الحق في الوصول الإنساني، سنشهد خسائر أكبر في الأرواح.

في حال لم يتاح لنا إحضار إمدادات إضافية إلى دارفور، وإذا استمر المصابون في الوصول بهذه الأعداد، لن تكفي الإمدادات لأكثر من ثلاثة أسابيع.
سايروس باي، منسق مشروع أطباء بلا حدود، شمال دارفور

في الوضع الراهن، لن تقوى غرف العمليات على التعامل مع التدفق المستمر للمصابين بجروح بليغة والمرضى الذين يحتاجون إلى خدمات التوليد والطب النسائي. في جناح الولادة، تشغل كل امرأتين سريرًا واحدًا. في السابق، كان مستشفى قريب يتولى إجراء جميع العمليات القيصرية الطارئة، والتي كانت تتراوح بين ثلاث إلى خمس عمليات في اليوم، وأكثر من 30 ولادة طبيعية خلال 24 ساعة. يتولى مستشفى الجنوب حاليًا جميع هذه الولادات بينما يتعامل الجراحون مع الإصابات البليغة في الوقت نفسه.

هذا وسمعنا أن مستشفى الأطفال قد نُهب بشكل كامل الليلة السابقة، ما يتركنا دون مكان نحيل إليه حديثي الولادة المصابين بتعفن في الدم أو الذين ولدوا قبل أوانهم. لا يحتوي مستشفى الجنوب على حاضنات، ما يحول دون تمكننا من إنقاذ حياة هؤلاء الأطفال.

أعيى التعب الفريق الحالي، علمًا أنه يعمل على مدار الساعة في المستشفى. نبحث في الخيارات المتاحة لإحضار الإمدادات والجراحين المتخصصين بالإصابات البليغة إلى البلاد لتقديم الدعم عند الاستطاعة، ولكن، وكما الحال مع جلب الإمدادات الطبية، تبدو هذه الخيارات مستحيلة.

من الضروري أن نتمكن من الوصول إلى جميع المرافق الصحية في البلد، إذ يشكل ذلك حبل نجاة للسكان في هذه اللحظة. إن الإمدادات الطبية في المرافق الصحية آخذة بالنفاذ والطواقم عاجزة عن الوصول إلى عملها. شل القتال العاملين في المجال الصحي ومجال الإغاثة والإنقاذ، ويقضي الكثيرون نحبهم نتيجة هذا الوضع. من شأن توفير القدرة على الوصول وضمان عدم تعرض الأطراف المتنازعة للمدنيين أن يغير الوضع بشكل كبير”.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on linkedin
LinkedIn
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

    الحرب على غزة: استجابة أطباء بلا حدود    

X