لبنان

استمر النظام الصحي في لبنان - البلد الذي يستضيف أكثر من 850,000 لاجئ سوري مسجل لدى مفوضية اللاجئين- في الانهيار في السنوات الأخيرة بسبب الاضطرابات الاجتماعية والسياسية والانهيار الاقتصادي وانفجار بيروت.
رغم جهود وزارة الصحة اللبنانية لدعم الرعاية الصحية الأساسية والمتخصصة للاجئين، تبقى تكاليف الاستشارات والفحوص المخبرية والأدوية عبئاً على كاهل عدد كبير من اللاجئين.

تضمن منظمة أطباء بلا حدود حصول الأشخاص الأكثر حاجة، بما في ذلك اللاجئين والعمال المهاجرين، على الرعاية الصحية المجانية وعالية الجودة. وتشمل أنشطتنا خدمات الصحة الإنجابية والعناية العامة والمركزة وعلاج الأمراض غير السارية واللقاحات الروتينية للأطفال في عكار وزحلة وجنوب بيروت والبقاع. كما نقدم العلاج للأطفال المصابين بالتلاسيميا في زحلة.

وتجري فرقنا حاليًا حملات تلقيح ضد كوفيد-19، بما في ذلك في دور رعاية المسنين والسجون، كما تنفّذ جلسات توعية صحية تتضمّن معلومات حول لقاح كوفيد-19 وعملية التسجيل لتلقي اللقاح.

أدى وصول جائحة كوفيد-19 إلى لبنان ووقوع انفجار هائل في العاصمة بيروت إلى إلحاق أضرار جسيمة بالنظام الصحي في البلاد التي كانت أساساً في موقف صعب في أعقاب سنة من الاضطرابات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية.

في 2020

152,900
استشارة خارجية
11,600
استشارة صحة نفسية
9430
شخصاً أُدخِل المستشفى
4610
ولادة